سجل الآن لتصلك النشرة الإخبارية الأسبوعية لمشروع أخبار الصين وأفريقيا مجانًا عبر البريد الإلكتروني
  • This field is for validation purposes and should be left unchanged.

اتبع CAP على وسائل التواصل الاجتماعي

هل ترغب الولايات المتحدة في تفويض آخرين للقتل" بالنيابة عنها؟"

الصورة عبر وانج زاو / وكالة فرانس بريس

حسبما ذكر السيد لي شاوشيان، أنه مع اندلاع الصراع الروسي الأوكراني، فمن المتوقع أن يزداد التنافس ضراوةً بين القوى الكبرى، وتزداد أهمية الشرق الأوسط ولا شك تبعًا لذلك، السيد لي باحث في شؤون الشرق الأوسط ومنتسب إلى جامعة نينغشيا، إلى جانب كونه شخصية ذائعة الصيت على الصعيد الوطني

يتولى السيد لي منصب مدير معهد بحوث الشؤون الصينية العربية التابع لجامعة نينغشيا، وعمل سابقًا نائبًا لرئيس مجمع معاهد الصين للعلاقات الدولية المعاصرة، وهو من أكبر مراكز الدراسات الفكرية في بكين ويتبع وزارة أمن الدولة الصينية وتشرف عليه اللجنة المركزية للحزب الشيوعي.

ربما يبدو اسمه مألوفًا بسبب تعليقاته المعادية للسامية بشأن "رأس المال اليهودي" وقوته الطاغية، وهو موضوع قد تناولته في قضية سابقة.

اقتباسات:
"لننظر أولًا إلى الولايات المتحدة، فمنذ طرَح أوباما استراتيجية "التحول نحو آسيا"، واصلت الولايات المتحدة انسحابها من الشرق الأوسط. الافتراض البديهي المستخلص من ذلك أن الولايات المتحدة لا تكترث البتة بالقوى الأخرى التي ستملأ هذا "الفراغ".

"لا تفتقر استراتيجية روسيا بشأن الشرق الأوسط إلى الإرادة لتكون البديل، لكنها تفتقر إلى القوة الكافية لذلك، أما أوروبا فتفتقر إلى كليهما. مع ذلك، واستنادًا إلى زيارة بايدن الأولى للشرق الأوسط، يبدو أن الولايات المتحدة ما زالت تهتم بالمنطقة. وقد قالها بايدن صراحةً: لن أترك الفرصة للصين أو روسيا، ناهيك عن إيران، لملء هذا "الفراغ"؛ إذ إن هذا يشكل سابقة في غاية الخطورة.
"لا أظن أن الولايات المتحدة ستجدد التزامها نحو الشرق الأوسط بصورة كبيرة، لكن تصرفات بايدن توحي بأن الولايات المتحدة تولي المنطقة مزيدًا من الاهتمام. من الواضح أن الولايات المتحدة ما زالت ترغب في تفويض من يرغب في القتل نيابةً عنها، لا سيما إذا استطاع حلفاؤها الإقليميون تحمل تكلفة ذلك من الدماء والأموال.

"لكن، حسبما كتب بعض المعلقين عبر الإنترنت: يزداد ابتعاد الحلفاء يومًا بعد يومٍ عن دائرة الطاعة: "من الصعب جدًا أن تجعل الفريق يواصل مسيرته إذا فقد إرادته" (إشارة إلى الفيلم الشهير الذي أخرجه فينغ شياوغانغ عالم بلا لصوص).

"لنحول انتباهنا الآن إلى روسيا. مع استمرار الصراع الروسي الأوكراني وإصرار الولايات المتحدة وأوروبا على عدوانيتها نحو روسيا، لن تجد استراتيجيات التنمية الوطنية الروسية أمامها إلا التحول نحو الشرق والجنوب.

"وهو تحول في غاية الأهمية. وأعني بكلمة "الشرق" الصين وشرق آسيا، أما "الجنوب" فمنطقة الشرق الأوسط، وبوابتها الرئيسية إليها إيران والهند. يبدو جليًا أن الشرق الأوسط سيكون له دور محوري في استراتيجية التنمية الوطنية الروسية مستقبلًا.

"لنتمعن بعد ذلك في الحالة الأوروبية، سنجد أنه منذ اندلاع الصراع الأوكراني الروسي وقد سارعت الولايات المتحدة وأوروبا بفرض عقوبات غير مسبوقة على روسيا، ما أوقع أوروبا في مشكلات بشأن إمدادات الطاقة نظرًا لاعتمادها على النفط والغاز الروسي. وفي الواقع، فاعتماد أوروبا على الطاقة الروسية يرجع إلى سبعينيات القرن العشرين، عندما فرض منتجو النفط في الشرق الأوسط حينذاك حظرًا تدريجيًا على تصديره.

"بصياغة أخرى، كان الشرق الأوسط فعليًا هو مصدر الطاقة الرئيسي لأوروبا منذ 40 عامًا، وصارت روسيا تدريجيًا أحد مصادر الطاقة الرئيسية لأوروبا نتيجة أزمة النفط السالف ذكرها وما أثارته من شواغل أمنية.

"وكما في القول الدارج: كل شيء يتغير إلا قانون التغير ذاته، بنهاية هذا العام ستكون أوروبا قد توقفت تمامًا عن استيراد النفط الروسي وستقلل وارداتها من الغاز بصورة كبيرة خلال العام القادم؛ وقد أدى ذلك بدوره إلى طوفان من الطلب الأوروبي على الغاز القطري تكاد قطر لا تصمد أمامه.

"وغني عن الوصف أيضًا مدى أهمية الشرق الأوسط للصين؛ فهي منطقة حيوية لتنفيذ مبادرة الحزام والطريق، وأحد مصادرها الرئيسية للحصول على الطاقة؛ إذا تزيد وارداتها من هذه المنطقة على 70% من إجمالي الواردات الصينية من النفط.

"ويتأكد هذا أكثر في ظل ما يتداوله الأمريكان بشأن التنافس بين القوى الكبرى، وهو التنافس الذي أخشى ألّا يترك لنا سبيلًا للمضي قدمًا سوى مبادرة الحزام والطريق.

"ومع إيلاء القوى الكبرى منطقة الشرق الأوسط مزيدًا من الاهتمام، تزداد فرص المناورة تلقائيًا أمام صانعي القرار في تلك المنطقة، وبالطبع ستتغير سياساتهم ومواقفهم نتيجةً لهذا الوضع الجديد.
"وقد بدأت مؤشرات ذلك في الظهور علنًا، فمثلًا: أصبحت الدول الرئيسية المنتجة للنفط تنظر في جميع الاتجاهات، وصارت تركيا أكثر قدرة على تمديد نفوذها، وتعمل أوروبا والولايات المتحدة جاهدتين للوصول إلى اتفاق نووي جديد مع إيران. ومن المتوقع أن يتسع المجال أمام إيران، على عكس إسرائيل التي تقلصت فرصها مقارنة بعامين ماضيين أو ثلاثة". (جينري تاوتياو)