سجل الآن لتصلك النشرة الإخبارية الأسبوعية لمشروع أخبار الصين وأفريقيا مجانًا عبر البريد الإلكتروني
  • This field is for validation purposes and should be left unchanged.

اتبع CAP على وسائل التواصل الاجتماعي

الصين تسعى لتعزيز علاقاتها بالدول الرائدة في الشرق الأوسط

الصين تعزز علاقاتها بالدول المؤثرة في الشرق الأوسط. الصورة عبر هاو هويي يونج / وكالة فرانس بريس

بحسب جريدة العرب اللندنية، يرى القادة العرب والإسرائيليون وحتى الإيرانيين أن الرئيس الصيني شي جين بينغ في طريقه لافتكاك دور الولايات المتحدة كقوة مهيمنة محلية، حيث جاء أكثر من نصف النفط الخام الذي استوردته الصين في العام الماضي من المنطقة.

وتعمل الصين على تعزيز علاقاتها بالدول المؤثرة في المنطقة. ففي 2022 بلغ حجم التجارة الثنائية بين العالم العربي والصين 330 مليار دولار، وشهدت زيادة تجاوزت الثلث عن العام السابق. وتفتخر الصين في مبادرة الحزام والطريق الشهيرة بأكثر من 20 شريكا في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وقد وقعت 15 اتفاقية “شراكة استراتيجية” مع الدول العربية في العقد الماضي وحده.

وتقول الجريدة إن القادة الصينيين يتجنبون لعب أي دور في النزاعات الأمنية أو السياسية بين الدول العربية وإيران وإسرائيل. وأشارت المبادرات الأخيرة إلى أن بكين ربما تتجه ببطء نحو المزيد من المشاركة السياسية

ومؤخرًا، عززت الصين مشاركتها في المنطقة على الجانب الأمني، حيث ساهمت بأكثر من 1800 جندي في بعثات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في المنطقة وحولها اعتبارا من 2020 (419 في لبنان، و370 في السودان، و1072 في جنوب السودان).

كما شاركت البحرية الصينية في مهمات أمنية بحرية في بحر العرب وخليج عدن وأنشأت أول قاعدة عسكرية خارجية لها في جيبوتي في 2017. وتوقع البعض أن بكين قد تبني قاعدة عسكرية سرية في ميناء في الإمارات العربية المتحدة ذات الأهمية الاستراتيجية.

في الوقت نفسه، تعاملت الحكومات العربية والإيرانية والإسرائيلية بحذر مع الصين، لكنها كانت متحمسة بشأن احتمالات شراء الأسلحة والاستثمار.

المقال كاملًا من هنا